ردا على مقال شيخ تجكجة حول سد احنيكات بغداد- موسى ولد الداه.

data:image/jpeg;base64,/9j/4AAQSkZJRgABAQAAAQABAAD/2wCEAAkGBwgQCggODQgICAgJBhYLCwoHBxsIFQcKIB0iIiAdHx8kKCgsJCYlJx8fLTEtJSkrLi46Ix8zODMsNygtLisBCgoKDQ0NDg0NDysZFRkrNy0rLSstLSs3Ky0tLSsrNysrLSs3KysrKystKysrKysrKysrKysrKysrKysrKysrK//AABEIAKAAoAMBIgACEQEDEQH/xAAbAAABBQEBAAAAAAAAAAAAAAADAQIEBQYAB//EAD0QAAIBAgQDBAcGBQQDAQAAAAECAwARBBIhMQUiQQYTUWEyQlJxcoGxFCNikaHwM4KywdEHJFPhc5LxFv/EABgBAAMBAQAAAAAAAAAAAAAAAAECAwAE/8QAHxEBAQACAwADAQEAAAAAAAAAAQACESExQQMSUWFx/9oADAMBAAIRAxEAPwChU0oP9VRRL5XI21pwn0Gh+dT1XpQNEBqKJ100NqcMQNLAkVtRpYpRUU4uMLfwa2Ub10OODEju3Uje5FDTamD/ALqj4rxVg5RCQoWzEbs1TcfxKOONjqZMvKv4jWTeUlsx1LNcinwPWVfI2Z2J5hr0NOuSt73IaxF/SqMAzNy5iS2wFG+yYz/glsdL5DZqfZLyzXJtvdt9D6NLDiGVgdyKTu5BZWVwD0tlzVbRcBxLxBlhcX1GmrVlPbA1xgJ1eFCDchbMPZajHrVHwoSwYiSKVXQlL2Iq2M6/i89KknPE48TiKYaa0y39amGZfBifCtqMr++3XWmE03vhryn3015k9x8K2rXSkZfM6ChgUMsSf5tKIDqPipoTUJtTgaRSPHypQNa1p2tqcAflXCnAVokgUXvYXHW1NeO+xyuuoI/e1GUb66U5Yxe9hcrYn2qXdqg4sWLR3BB1BHSrTs92dSeNnkYgZrKoqHxVLtGenfkVquzhywjoKOSmPEAF5pnDuB4KDVYQXO7PzGp5jS1u7BFLPiEjRXYMFbQHJmzVGPaHBKOZXI30hLfSoP2eao4krcPwjMGMMbEbXFTkIAACrYLYACqo9sOE+xK3mIDSr2u4c1wsGKcjf7nIF+ZrfXL8jvGb2gwKOomC5ZodyB6SHcVnSDWgl47BIrIIXUSLkDO4srHxqnx2EmikKSKUkChtDmDKdiDVcRDTTU3xRCTTCN6Iwpp/+08ITHehkaiisKG1ritCQD+qioNaGP8AujIN61oYA8KcPyrraVwFa0QD9iiDp40MDSiIKESeo8qeAfca4A2okKAso6FgDSsan4lBljJ5rLigwJ9kirBcbk4euQvneULnRCwXXxq/QK0Ld73b4fNlEUiBhl8vOgycJVsDiYowFkLGWNfR5gbgUPuJpi4I8VHjOO4uVUSWUOoa6jIFy6VB+0nXnsR50KDDFpbMGV1azKR6Hjej/Zo8zZVLGR7AekW8BVeCkflZ9lMDiMTPOquI40QFm7sPzHbeq/HQSRTYiF83eQzlSbZc3n869E7GcOEEOWw72Ru8lPstbQfKqntzwz74YhEux5ZQN2XoakZn2fyq4cFisNJJeTXlVM3P7NWEfEpZ+4DBB9nwYiDXN3UHS/nrUYRqTaxYtpYDVqPgsIUDXUqxb0SNVWqKaphzPcaUM0d1oZHu86E8Ajy08aG4/OjMKG4owktrUhBt45aBapUey+GW9aEy3urgvlTiNqUA/Ota4CiIPyGtco+fhRANtr0rEmPLGpGZ0QnUAnLT0xWGB/jx6a+nVJ2hH3kWp/heNVBv4t+dEx2blctXp+CMUywyRyKe4nzME5hntsaJBKwlkBuLuT8NeZYDiGMgcvBO8bFbNbmDL5itd2a4jLMpMr95LnN2O7NSZYJt8qGY6K/xPDMNKxZlZGf02iPdl/fSQcIwcPNHFmkHotIc5WpkTiw6U9pkUHqcugqO3qoB3JHxeNJUhQOzFLySKmie8058cs5kQqzmNgCxTRr/AFqvZ42Y3KIWXcerRsPjIUuoZGstiLi7UUjucMJBFmdUVTve2q1npwSzn2nJrQ4+ZTCxB0fQVRSga+dNh/ZMv5QmB86GRUhx5UO1UkozChONqkOBQ3FMQh2qVEOUfDUYDapkA0XXTLaswmAaClAp4ApwAv7q0bgunup6L76Vbe8nTaiKBf3UrGz/AGjH3sXlB/eqW1XnaMffR/8AgqkNVx6pvc0jerjsxOVeVRvlEo+W9VFt/hrXf6acH+0YzFMyHuIcAV732JjtbzsDWTZKOndosJiAwHXlpZsIXY3kdE6qhylq7FYHEYORhKhbDM3JPECyr5HwpTi4rD7xRdbqb+lXMiPF0mQk0x4CMc0ERPi92LUYLgpVsIMOAF0MceU/nQBNAQL5JDm1J5qQ43CJa7hT4D1qHM2zV2LTL3aKTkRL6nNUKRKny3IZrhhmCuBvA9rgH5VFcb0xxTWgun60LLrUxk/yKEy+Xra0xChsn+aDIP0qY8Z1NAkjNttOtMQgAbVMww5V29KouU+FTMMp7sfHpWYXAfM9KeF2vvXAaCnqN9K0Zcv59KeBt161wXanC3uNK2LO9oh98nUdxcfrVKU8q13EeC8RxE6fZ8DicSFw9i0cJsu/U6Vqex3+nrRyRYnH920kdniwac4R+hY7EjwFVHRSyTdluz/+nvFsTH3smTh8DxExnEoWefwsOg8zXpHZTs7h+H4VolkeWWZxLPI/KHlAtoOgrTIuo8aj4uIgk20Ovw1PPJ1s8hii6aLPGGUhgGB3VtmWshxnstE1zhyMM+Ynu9WRm93T5VrZWZemZM2o6p5ikYBgbHMNDvly0ccjI2R04um8mm4fjoWIeN4yWtmOz/OrLhXCEaRZZSZCrXVL6ZvOvQXwitoyI6lrEPzZr1VcQ4bg48tp/spdrCO2cN5Ab38qCKcTmZvmp+zeBkxGI45mzphjOoWRBmyuOg+VaAdk8Iyi2JnuN72q24VhYI8NGsABiyZg3WVjuT50aQlQHUEjNqButHR003J3saki7H4LMLy4l1VeZLhSze+1Tv8A8vwUqB9ky3WwInN/rVrDIrAMLXy9PWojAEaX8dKOiH2fW817T8Hjw04RCzRPF3id5uvQg1QSrynSvQe3OFLRQSgFu7bK59lDt+tYSUaHypemri7N0AjyqThxyH4tKEw0G16Nhxyn4qLNNWWPTU5trWo0ZBIFmJOwCHmoUEUjOoWEM7MFVerV6LwLC8JwkQ72fCniWW8jSPmMHkPC1bUjloqfg/ZhmUS4rPBCVusI5Hl9/gP1q+wx4XFZTw7DxqrfxMgc/Mm9RMd2iiacQ4dftU7NYyF+6jgXxJOv5CpIwETFu8xYnJUHuxDlC+62p+dOBRcn2sk7QcKE0MAxcfeytaOMEW/TQVakDw9asjP2dwzKGRER1fMjxWsvnWjwE7PCMw+9jXI/+aVPSUSkFPD31zbai99vxVyPzgdHS4/C43FKw1I/mFCNAngAJFrg6r8NRjCQdOU9Gq1kAZT4rr/mo5QHzFQVwy2dXQP2x5oaTMLh4jmCXBj2b/FQRw7vQrzxq2JjlZ0bX7q+mnytVwFAPiDr8NKEUHwDa681dIiboKjU/DocZDMRcyYaR7Mp9Q+Iq5QjNbo/9VKRt402Qae5r0uRxs8iPPPswxlTpoQ17Db9mpEEgI02Ovwt1FccpVW/DZqEAVc66SNr8fQ/OiIm4cnDCx8IeGaJvQlQpf2b7frXk+OE6u6GMXjlKMdehtXsDgHpoy6V5z2vwmXGSMGKrLEJMoHrbH9RQT2fB8s0XPsN6XxZqPhHBD2uQGF7ihlX12cHoDlyrXQCTnsHS3ohAOf31mrX/ZaFWxauRmECGT+bYUnanCyS4uBIg3eYpwiEA8reNS+x45sUbgFcOBc++tTwrDBnaYgFlukZI9FepFHGjm87m8E4FhcNEiECeYLzTSxi7tVsIYegjGXeyejTwfMEdQa4qNLDUag9G99Nuj33C7mxzKQQdZI0Gkq+Pv8ArQXkMc8LrrHI3duOnkffUpyRYg2trlXZqjTm6uNBlUSIPrWLU0kZhb1J/qKWViAG0srA/EpoEb8x00Lj6U+90IvplK/kaXUxHYWYeD6H+1BIsSPDanwNmiHWy2v+IUyVwT1uGysPxVL5DZ/lX43Tr9mkD3jamEkA+Wop1/lSOAQdrHQ0vxZ86Zvkx42QH4hhxJhkLhJsSpaNCPT8qkHY6WqFHhYGdM8SvLhZe9hdxlMSn9mpuvlppXTqhuTDHVlOo3pFIOdSCDG1hf1l6U0mzg2Ou9FxAsVb5E/hpMeFJ3x/YYJsR1HMPxVk+20OkMlhlzFD+G4uPoa1TGxFVfafDB8FibC5jiEg+Rv9CaZ6sOkvN22NdEHucpW+Xry1xG9PgG9JWr3ssRbFaE8gsB6zXrdYQKqxptZNPxVk+xEIK4pyucJKAPyrVWdtMllOuY7LVMTih8jzqlG1xpfobH0aS2tiWa2o9X5VH70LytJ3mfoB6FOLlhZSxVdwOXMvhW1S3JMJV1QhVDXKHmDL5eBqPLOpMbA65yjKfVuKDPJLBzDNJhi/OknMUvUfiMi9w8yMpiNnsN1et1OaaxwU2bJrcPKACPWsKnINviNUnBpAYcAbjncsLetoauonv/7ECsx9uwp0kHg1642zSj20EgP4tjQ8MTnn/X86ffngPQsYz8JFx9KVN2HUnhXWpzA5jtbcUgBrkTTq6h2bo0hKyxm9w/Ifhtcfr9aMXGhvb/umzJfTazAgjypgYjrr0PRmrq+PL7Gnu5s8dOydJbz00o4OaMfDY1FY6HpZaLh25Tr621Z4zInOMJ2OW53Rub+9LOiMjKbmORDGxHskUN3XvpE9qINr56UzDMWiK3JK3U/ENKaGrzri+AfD4iaFmDd211cbOh2NRYj/AE1q+3GFBXCYlRuvcyW9rcH6ispD6X8tKlYdm7YdhsQVw8qlbIMVfP7TEVqFjDbPJYtc3Oi1B4ZwxIcPDECCFXnf23O5q0ijCqBuNgLZvzpzYXPmiqQkwMIuMoKstyScxzGnjDkaA5AGFiDRTbbTxUDyprE6XNuhA2rbZNTJ41KEOLhlylb+rWK46ksKJCJGeCTFXQXyllGtj862JB+Q019WvPsZjZZpmvlSOPFHIfSLVnirge2o4QR/sBYC2HLAezV3AdE82NZ/hjHvMH0tARar1D/C19cg/ka29lk0zsJ6eJPTPamY6TLDK3/DOJD8Nxf9DT4CBmHUuWNNxMYaPEp/yYcr/MRW9lClFQVve9tR8NNPS1/OhcNmLYeBt7xAH4hoRRH0JG/UfDXP8pp3XwfJrVScVxPEUxnD0ggSTCSsRMxBumuuvTTWrs7daFJbxIutLhlp3NkbIYItoTbYE70/DHf4aCDvrrm09Xl6A0sDjT4avn3jSw6SZj0IeKYbxtkf4D/g/WgYdyuKkHqS2lX57/rU6UFldQbF0IB6eVVSyH/avsVcxOP35imITuN4UvgMemh7u8qAnXTUf3rzuEjMPzr1PuwxNwT3kWQgfvzrzF4is8ibGOcob+RoZT4Pl//Zطالعتنا بعض المواقع المتفرنسة بمقال لشيخ تجكجة السيد المصطفى سيدات يحث فيه على تنفيذ مشروع " سد احنيكات بغداده " و هذا رادا مني على كلامه قصد توضيح المخاطر الكبيرة للسد على الساكنة و البيئة بشكل عام و تنوير الرأي حول القضية.

يعتبر " سد احنيكات بغداده " مشروعا مشؤوما سيئ الصيت وخيم العواقب عديم الفوائد يمثل أسوء عمل أقدمت وزارة الزراعة على دراسته ، سيتسبب هذا السد في حال قيامه بحبس مياه " واد لكصور بالمنطقة الجبلية المسماة " بغداده " مانعا وصولها لغالبية واحات " تجكجه " و " لحويطات " و " الرشيد " و لمناطق " الخط " و " لكريفة " التي تعتبر مياهه المغذي الرئيسي لها و لاشك سيؤدي هذا السد المدمر إلى قتل الواحات و المزارع و تدمير المناطق الزراعية و المساحات الخضراء المنتشرة على ضفاف الوادي و تجفيف المناطق الرطبة التي كانت تساهم في التقليل من ظاهرة الإحتباس الحراري ، ينضاف هذا إلى هلاك الأشجار التي تستمد من الواد حياتها و سيؤدي هذا الوضع الجديد إلى تسريع وتيرة التصحر المنتشر أصلا في المنطقة بفعل الجفاف و ستخلق هذه الظروف المختلفة ديناميكية كبيرة للرمال بفعل انشطة عوامل التعرية و غياب الأحزمة الخضراء التي كانت تخلقها أشجار الوادي مما سينتج عنه دمارا كليا لهذا الوادي قاضيا بذلك على الحياة بشكل نهائي ، و كتجليات طبيعية للوضع الجديد ستصبح الهجرة الحل الأنسب للكائنات الحية التي بقيت بعد تدمير موطنها الأصلي و بيئتها الطبيعية و كذلك لا سبيل أمام الإنسان غير الهجرة بعد دمار واحاته و هلاك مزارعه و القضاء على مناطقه و ستولد هذه الهجرة منطقة مهجورة بعدما كانت مكمن الحياة و موطن الثقافة و الأصالة و وجهة لكل الباحثين عن تراث ولاية تكانت و موروثها الثقافي و معدن أسرارها و قلبها النابض بالحياة . يبرر شيخ تجكجة الإنخفاض السريع للمياه بتجكجة بالإنحدار الشديد لمنطقة بغداده متناسيا أن السبب أولا و أخيرا يرجع لتصرفات ساكنة تجكجة و ملاك الواحات خصوصا بفعل الطريقة اللاعقلانية التي تحفر بها الآبار الإرتوازية بحيث لا تتباعد تلك الآبار و تحفر على بعد أربعين مترا على الأقل لتسمح للبحيرة بنفس قليل و لتضمن استمرارية مياه البحيرة و لتتلائم مع تجددها و حالتها الطبيعية و تجدر الإشارة هنا إلى أن مشكلة العطش هذه يمكن حلها بشكل نهائي إضافة إلى سقي المدينة عن طريق مد الأنابيب من تامورت أنعاج أو من منطقة أخرى بالولاية . تحدث الشيخ عن مزايا إعتقد هو انها إيجابية ل " سد احنيكات بغداده " من أبرزها توفير المياه لأغراض الإستهلاك البشري و الحيواني و الأنشطة الزراعية عن طريق السد و هنا بالذات تبرز الحقيقة التي جعلته يؤيد تشييد السد تماشيا مع مصالحه الشخصية و حسب مقاله دائما ستعود مياه السد بالنفع لساكنة تجكجة أما المناطق الأخرى ك "لحويطات " و " الرشيد " و " آكنانه " فلم يهتم في حديثه عن ما سيحدث لها جراء سد مياه الوادي من انعكاسات سلبية ، و هنا أيضا تظهر النظرة الدونية للداعمين للسد و أنانيتهم و أفكارهم اللامنطقية و الغير عقلانية فبأي حق أو منطق يجوز تعطيش منطقة لسقي أخرى و تدمير ثروة قوم لإزدهار ثروة قوم آخرين . في مراوغة مكشوفة و خدعة جلية يحاول الشيخ التقليل من قيمة واد لكصور مستندا في ذلك على حقائق و مبررات واهية لا تستند لحقائق و لا مبررات منطقية حيث يحاول الفصل بين واد لكصور الذي يصب في مضيق " احنيكات بغداده " و الفراع الصغيرة التي تصب في الوادي ما بعد "احنيكات بغداده " مثل " افريع لعجول " ، " نواليك " ، " بطحت لحراطين " و " ارش الموج " و لا تتعدى هذه البطاح الصغيرة كونها روافد ثنائية ليست بالأهمية بمكان إذا ما قورنت ب" واد لكصور " الذي يتغذى من خلال روافد كبيره مثل " إزيف " ، " شمليل " ، " انتاوضاض " ، " لبيظ " .. ، و يتلاعب الشيخ هنا بعقول العامة ليرسخ في مخيلتهم قدرة فراع صغيرة على سقي " الرشيد " و " لحويطات " و " الخط "و " آكنانه " و " لكريفه " و هنا أيضا تتضح جليا المغالطات و الخدع التي يحاول مناصروا السد الترويج لها ، و كمحاولة أخرى للتقليل من شأن أضرار السد يقول الشيخ أنه لن يحبس إلا جزءا يسيرا من المياه في مغالطة لا يصدقها العقل باعتبار مياه واد لكصور تمر كلها من هذا المضيق الذي سيشيد فيه السد . و في إطار تقزيمه الدائم لمكانة مصب واد لكصور يمطر شيخ تجكجة " منطقة الخط " شتما مقللا من قيمتها و معتبرا إياها منطقة عديمة الفائدة و لم تعد صالحة للزراعة و غير قابلة للإستصلاح و هي تفاهات ينكرها الواقع فمنطقة الخط كانت و لا تزال منطقة زراعية خصبة تدر سنويا بمنتوج زراعي كبير يمثل مصدر رزق لسكان " الخط " و مركز الرشيد الإداري هذا مع بعض المشاكل التي تعاني منها موريتانيا عموما و الناتجة عن تغير المناخ كزحف الرمال و سدها بعض المجاري لكن جدير بالذكر أن 5% من التمويل المخصص لسد " احنيكات بغدادة " كفيلة بإعادة منطقة " الخط " لسابق عهدها و أتسائل هنا لماذا لم يعرج هذا الشيخ و لو لمرة واحدة على موضوع " الخط " و يطالب باستصلاحه و أيضا أتسائل لماذا تتجاهل الدولة منطقة زراعية خصبة من الأهمية بمكان كان بإمكانها توفير مردود إقتصادي كبير على الدولة و تركها تحت رحمة عوامل التعرية و الإستغلال البدائي ؟ . يتحدث الشيخ أيضا عن الفيضانات التي تحدث أحيانا و تسبب أضرارا لبعض الواحات و تناسى أيضا أن أي فيضان مائي بعد قيام " سد لحنيكات " يؤدي إلى انهياره لا قدر الله سيدمير مدينة تجكجة العزيزة على قلوبنا عن بكرة أبيها و هذا لعمري هو الفيضان المدمر و الخطير . يتحدث الشيخ أيضا عن جريان الوادي على طول 40 كلم و يصف ذلك الجريان بالعقيم و هنا يقصد جريانه في المنطقة الرابطة بين تجكجة مرورا بالحويطات و الرشيد و أيضا ما بعد الأخير ، و هذا يطرح نقاط استفهام كثيرة من أبرزها : هل يعتبر الشيخ المحترم سقي واحات لحويطات و الرشيدا افسادا للمياه ؟ ، هل يخيل إلى الشيخ ان وصول المياه إلى لحويطات و الرشيد عديم الفائدة و يجب منعه ؟ ، هل لواحات تجكجة الحق في السقي من مياه واد لكصور و سقي غيرها إسراف و تدمير للموارد المائية ؟ . يتحدث الشيخ عن فرضيات من ضمنها تشييد شبكة أنابين توصل المياه إلى الرشيد مع دفع الثمن للتزويد بالمياه إضافة إلى تعويضات للمتتضررين و هذا من جديد يظهر التخبط الذي يعيشه مناصروا السد و سطحيتهم فمن غير المنطقي تصديق هكذا افكار و لا التحدث في جدوائيتها فترك البناء واقفا خير من تدميره و التوهم بتسيس جزء منه ، لا يصدق أن سكان " الرشيد " و " لحويطات " سيسمحون بسد مياه الوادي عنهم لتعود إليهم كميات قليلة من المياه بالأنابيب مدفوعة الثمن أما التعويضات التي تحدث عنها فليست بالأمر المفيد و لن نسمح بسد الوادي حتى نطالب بها كما الحال بنقل المياه عن طريق الأنابيب . إن أي طفرة تنموية في الولاية أو ثورة زراعية مع استحداث وسائل حديثة لن تتأتى من خلال سد مجرى واد لكصور بل تحتاج لنظرة شاملة و استراتيجية مبنية على المصلحة العامة لا على المصلحة الخاصة كما ستتولد عن طريق احداث مشاريع مدرة للدخل في الولاية و استصلاح الأراضي الزراعية بدل حبس المياه عنها و إعطاء أهمية خاصة للواحات بوصفها موردا إقتصاديا كبير و إيجاد حلول دائمة للمشاكل التي تعاني منها و بهذا ستتحقق التنمية بالولاية و يتعزز السلم الأهلي و يستمر التقدم و الإزدهار .

بقلم : موسى الداه انواكشوط 13/08/2017

center

center

جميع الحقوق محفوظة - 2017  الحدث الإخباري