يسألونك... لمن ستصوت في انتخابات اتحاد الأدباء/ صفحة الشاعر إدي آدب

تردني بكثرة- هذه الأيام- أسئلة من هذا القبيل، والحقيقة أن الدكتور الشيخ سيدي عبدالله، وشباب منتدى القصيد، وحدهم من لهما علي مِنَنٌ تطوق عنقي ما حييت... وهم وحدهم الجديرون بصوتي، لو كنت في موريتانيا، وكان من حقي التصويت،

التفاصيل ...

ليبيا ومجلس الأمن وقمة مصر : ما العمل؟ د. محمد بدي ابنو *

"حين يتقاتل طرفان فذلك يعني أنّ جيشا كبيرا ينتحر" هنري باربوس

ـ1ـ
تضمّن قرارا مجلس الأمن البارحة حول الوضع في ليبيا رسائل غير غامضة إلى عدة أطراف. القائمون على القمة العربية المنعقدة تزامنيا في مصر يمثلون طبعا جزءا من هذه الأطراف.

التفاصيل ...

قصة نحل أركيز والهجوم الشرس بقلم الشيخ ولد سيداحمد

كان صباح الاثنين العشرين من أكتوبر 2014 صباح يوم بارد يسود فيه الهدوء وتغمره الزمالة والتحمس للعمل فيما كان الرفاق الأربعة التابعون لشركة تعمل في مجال شق قنوات المياة المستعملة في الزراعة أتموا الاستعداد لعملهم بعد أن أنهوا جلسة شاي على عجل وباشروا الدخول في بحيرة لعويجه التابعة لمقاطعة اركيز لتعميق أحد روافدها.

التفاصيل ...

الاسلام السياسي وتساقط الأقنعة بقلم الصحفية فاطمه محمد فال

حقيقة فضحت الأيام من تم استخدامهم ما يقارب القرن لتطبيق أجندة أعداء الدين وباسمه ,فكل ما  بلغ الحد انتهي وحرق ليحترق هو ويصبح هشيما تذروه رياح الزيف ,فللباطل جولات تحت مظلات اختلفت ألوانها  واتحد خيطها االصهيوني الغربي الناظم للسلسلة المنفرة والمشوهة لوجه الاسلام الناصع.

التفاصيل ...

وقفات: وفاء وكرم ومروءة في أروع صورها بقلم محمد ولد سيدأحماد


في بداية طفولتي كانت تجاورنا أسرة من الفنانين وغالبا ما أسمع بعض أفرادها يردد في بعض المقامات أبياتا ما فهمت لها معنى في تلك المرحلة من عمري :
يا شريك بن عدي       ما من الموت انهزام

التفاصيل ...

زيادة الرواتب" أصبحت في جيوبي تدونة بقلم خالد ولد الفاضل


كنت قد وعدتكم بالإفصاح عن حجم "زيادة الرواتب"،وذلك لعمري يتطلب شجاعة من نوع خاص!
فالحديث عن الراتب ليس عملا رومانسيا،أو بعبارة أخرى محرج،وقد يجعل العصافير تطير بعيداً
بيد أنه لا مناص من خلع رداء الأنفة،والحديث بلغة رياضية بحتة،بعيداً عن مقام "فاقو" الذي لم يتحمس للموضوع،ونصحني بتلحين "زيادة الرواتب" في مقام "لكحال" فهو يليق بالشجن
في "تامشكط" لا يوجد بنك،لذا شدَّ صاحبكم الرحال نحو مدينة "كيفه"،ليحكم القبضة على الراتب كنوع من الحزم،من يدري البنك قد يتعرض للإفلاس،ومن أجل العودة بالغنائم وببعض الشكولاته!

التفاصيل ...

أي حوار ؟ و لماذا الآن ؟ / باباه سيدي عبد الله

لا يحتاج المرء إلى قدرة خارقة على قراءة الأحداث ليدرك عدم جدية النظام الموريتاني فى الحوار مع المعارضة.فعندما كان سعرُ طن الحديد يتجاوز 180 دولارا، وناهزتْ عائدات شركة سنيم من مبيعاته ملياريْ دولار، وفاقتْ مداخيل

التفاصيل ...

center

center

جميع الحقوق محفوظة - 2017  الحدث الإخباري