لكل مقام مقال.

تقول العرب.."لكل مقام مقال"، ويقصدون بها أن بعض الألفاظ، وأساليب الخطاب تناسب مقاما دون آخر. فمجالس الحكم لا يناسبها من اللغة والأساليب ما يناسب الصخب في الأسواق، كما أن التقعر فيها مستهجن، والإسفاف مستقبح. فقد سأل هارون الرشيد ابنه المأمون يمتحنه عن حزمة مساويك في يده، فقال:"ضد محاسن أمير المؤمنين".

التفاصيل ...

جلسة شاي : الأستاذ : محمد بن سيد أعمر

على ربوة ناصعة البياض كللتها شجيرات يانعة الاخضرار تفوح منها رائحة العذوبة وتزينها أشعة القمر يداعبها نسيم عليل وترانيم سحرية منبعثة من حناجر فتيات كن تسللن خفية ملبيين دعوات جوقة الطبيعة الفاتنة وهواجس للنفوس البريئة مرددات مواويل ضاربة في جذور الاصالة خلف خيام الحي المرتاح في جو الأمن والأمان تراءت له وقد أدارت ماعين

التفاصيل ...

وزير خارجية موريتاني سابق يتحدث عن التعديلات الدستورية (تدونة)

تصويت أغلبيّة الشيوخ ضد التعديلات الدستوريّة ما هو إلاّ تجلّي من تجليّات عدم ترشّح الرئيس لمأموريّة ثالثة. عليْنا أنْ نعِي جميعًا بأنّ عدم ترشّح الرئيس لخلافة نفسه ليس بالأمر البسيط ولا الهَيِّن؛ بل هو أمرٌ جلل وتحدّي كبير ولهُ انعكاساتٌ عميقة وتأثيراتٌ جوهريّة على سيْر الأمور داخليّا وخارجيّا...

التفاصيل ...

محمد ولد زمزام يكتب عن المدير العام للجمارك

إذاكان لرجل ان يجمع اليوم بين مسؤولييتين ،إحداهما رسمية ،والاخرى اجتماعية وقبلية، ويُنجز في كليهما المكاسب الكبيرة والمشرفة ،ويحصد الالقاب والسمعة الطيبة …فان الفريق الداه ولد المامي المدير العام للجمارك ،هو ذاللك الرجل بلا نزاع …

التفاصيل ...

هذا أوان الشد فاشتدي زيم..

هذَا أَوَانُ الشَّدِّ فَاشْتِدِّي زِيَمْ قَدْ لَفَّهَا اللَّيْلُ بِسوّاقٍ حَطَم �
ليس بِرَاعِي إِبِلٍ ولا غَنْم ولا بِجَزَّارٍ على ظَهْرِ وَضَمْ �
بَاتَ يُراعِيهَا غُلامٌ كَالزُّلم خَدَلجُ السَّاقَيْنِ خَفَّاقُ القَدَمْ 
يقول التاريخ، برواية الثقاة، إن نابوليون غزا مدينة فاستعصت عليه أسوارها المنيعة فيئس من فتحها وهمّ برفع الحصار عنها حتى جاءه أحد ضباط حاميتها فسلمها له. وحين انتهى نابوليون من احتلال المدينة جاءه الخائن، فرمى نابوليون صرة مال تحت قدميه. فقال الخائن: "لم أفعل ما فعلت من أجل المال"، وإنما لأنال شرف مصافحة الإمبراطور.. فرد عليه نابوليون بازدراء.."لا أصافح الخونة". ولم يسجل التاريخ، عبر عصوره إشادة بخيانة، حتى من قبل الذين استفادوا منها. ذلك أن الخيانة فعل دنيء بحكم كل العقائد والمقاييس والأعراف والقيم...

التفاصيل ...

أيها الشيوخ.... للتعديلات رئيس وشعب سيحميانها أبوبكر دهماش (تدونة )

 الشعب الموريتاني من الشرق إلى الغرب ومن الشمال إلي الجنوب مطالب اليوم بتلقين درس لاينسي لشيوخ الرواتب والعلاوات شيوخ الدراهم والمصالح الشخصية.علي خيانتهم للمصالح الوطنية الكبري. 
إرادة الشعب لا يمكن أن تعطلها ثلة قليلة تعمل منذ سنوات خارج إطار الشرعية. الدستورية. 

التفاصيل ...

حتى أنت يا بروتوس...

يمثل نواب الجمعية الوطنية الشعب الذي انتخبهم في اقتراع مباشر ليعبروا عن إرادته السياسية ويدافعوا عن مصالحه، ويمثل تصويتهم تعبيرا عن وجهة نظر غالبية المواطنين. وقد صوت أعضاء الجمعية الوطنية بأغلبية ساحقة لصالح التعديلات الدستورية المقترحة بعد نقاشات مستفيضة شارك فيها نواب المعارضة بجميع أطيافها الممثلة في البرلمان.

التفاصيل ...

دور قناة المحظرة في إبراز الصورة الناصعة لشنقيط المدير العام للاذاعة (تدوينة)

اكتملت فصول الحول الثالث لقناة المحظرة الفضائية، على وقع طموح شباب يمتهن كل يوم خدمة الفكرة العبقرية لصاحب الفخامة السيد محمد ولد عبد العزيز المسخرة لخدمة كتاب الله بعيدا عن كل استغلال دنيوي أو سياسي، من أجل أن تستعيد موريتانيا مكانتها كحاضنة للقرآن وعلومه وكمركز إشعاع حضاري في شبه المنطقة بل وفي العالم كله.

التفاصيل ...

تجديد الخطاب الديني بين الاستثمار في الدين، والمضاربة فيه...

راج مصطلح "الخطاب" في الكتابات العربية المعاصرة ترجمة لمصطلح Discours مع الشحنة الدلالية المستمدة من اللسانيات. وظهرت دراسات نقدية للخطاب العلمي والسياسي والديني في الفكر الغربي. ولما كان مصطلح "النقد" حاملا لشحنة معيارية، وارتبط "نقد الخطاب الديني" بمؤلفات ومؤلفين أثاروا لغطا كبيرا، مال بعض الكتاب إلى استعمال مصطلح "تجديد الخطاب الديني"، وإن كان المضمون، والأدوات المعرفية في النهاية واحدة. تعتمد النتائج التي يتوصل لها الباحث في "تجديد الخطاب الديني" على التعريف الذي يختاره لمفهوم "الخطاب الديني".

التفاصيل ...

الإسهام الثقافي لمراكز السفارات.. علامة ضعف النخب؟!

"لا يُدْعَى للجُلَّى إِلاَّ أَخوها"

لا شك أن المشهد الموريتاني الراهن يطرح و بإلحاح علامة استفهام مثيرة للجدل و جديرة بالاهتمام "هل الصراعات السياسية، والمطالبات الحقوقية، والعنف اللفظي المتزايد في أوساط مكونات هذين الطيفين وبين بعضهما البعض هو بداية التجسيد الحقيقي للأزمات الفكرية و الانقسامات الثقافية و الابستمولوجية التى تعتري الجسد الموريتاني المنكوب

 بغياب الوعي و ندرة النضج عند النخب في ظل تجاهلِ أو نكرانِ أو لا مبالاةِ أولُي الأمرِ عليه من مثقفين و سياسيين و حكام، لاسيما في القرن الواحد والعشرين حيث بلغ وعي الإنسانية ذروته و بدأت كل الشعوب التي كانت في خانة "الدونية" تقطف ثمرات نضالاتها و تذوق طعم انتفاضاتها و تجني شهد ثوراتها و تثبت أنها جزء من البشرية السامية قادر على الاستواء على سوقه و العطاء في ميدان البناء و محاربة القصور الثقافى و العقلانى؟"

التفاصيل ...

center

center

جميع الحقوق محفوظة - 2017  الحدث الإخباري