اتحاد المغرب العربي.. من خيار استراتيجي إلى حلم ضائع

لم تفلح دول المغرب العربي منذ قيام اتحادها، وهي على أبواب الذكرى الـ28 لتأسيسه، في تجاوز خلافاتها السياسية والجيواستراتيجية والاقتصادية، وبقيت تجربة الوحدة حبرا على ورق، كما لم تفعّل معاهدة مراكش، وصار تحقيق حلم اتحاد المغرب العربي أمرا مستحيلا في ظل غياب التوافق على القضايا الجوهرية.

التفاصيل ...

وزير الاقتصاد والمالية يرد على رواد موقع التواصل الاجتماعي

قال وزير الاقتصاد والمالية المختار ولد أجاي إن الغالبية الساحقة من رواد مواقع التواصل الاجتماعي في موريتانيا لا تريد أن تتعرف علي حقيقة ما يجري في بلدها, ولا تريد أن تتابع نقاش أفكار يكون البقاء فيها للأصلح.

التفاصيل ...

تقدم مستحق يستدعي مضاعفة المجهود / أحمد ولد محمدو

عندما تتقدم موريتانيا على مؤشر جودة التعليم ولو بشكل أقل مما نطمح إليه، رغم صعوبة الوضع الذي عانى منه القطاع، وشح موارد البلد بصورة عامة، وتعدد تنوع المشاكل الي نعاني منها فإن هذا التقدم يعتبر رسالة قوية على أن البلد يسير على الطريق الصحيح رغم أننا قد نختلف في تقييم قوة الحركة التي يسيير بها.

التفاصيل ...

الكنتي يكتب مجددا تحت عنوان " من الهجوم المباشر إلى الطعن في الظهر..."

قرأت ردا على "المفكر الإسلامي"، لكاتب يعبر عن وجهة نظر الإخوان. وقد سررت بمناقشته للأفكار، دون أن أتفق مع مجمل ما ذهب إليه، فهذه أول مرة يجنح فيها القوم إلى نقاش هادئ بعيدا عن السباب، وهذا ما أصبو إليه. فقد آن للنخبة الموريتانية أن تناقش، بمنهج معرفي، التاريخ الفكري والتنظيمي لحركة الإخوان المسلمين، وغيرها من الحركات السياسية الأيديولوجية التي غزت البلاد في فترات مختلفة من تاريخها. لقد أصبحت حركة الإخوان من التاريخ، مثل الماركسية تماما، بعد أن استلمت السلطة وفقدتها، وانفضت الجماهير من حولها حين انتهى تطورها الفكري إلى تبني المقولات الليبرالية في الفصل بين الدعوي والسياسي، ولم يتميز أداؤها، رغم قصر التجربة، عن أداء الأنظمة التي أسقطتها بمساندة القوى الاستعمارية...

التفاصيل ...

مقابلة مع عضو المجلس التنفيذي لتجمع نشطاء لعصابه "مقابلة"

سؤال: في البداية حبذا لو تكلمنا عن العراقيل والمعوقات التي قد تواجهوها في المستقبل، هل وضعتم آليات للتغلب علي التحديات التي قد تعرقل عمل التجمع  في المستقبل ؟؟؟

التفاصيل ...

كيف يُهلك المال مرتين؟

لو افترضنا أن القيادي بحزب اتحاد قوى التقدم السيد بدر الدين كان على نيته، ويصدق ما يقوله الغير عن الوضع الاقتصادي للبلد، ويعتقد أن البلد يعاني فسادا ماحقا كما قال في مقابلته الاخيرة مع صحيفة محلية، وذلك ما تؤكده حسب قوله، فضائح التسيير من قبيل لائحة الأثرياء الجدد التي نشر الإعلام، وتقرير مؤشر الشفافية الدولية الاخيرة، هل يمكن للسياسي المحنك أن يوضح لنا لتعميم الفائدة، ولإخراجنا من حالة الحيرة التي نعاني منها، بعضا من النقاط التالية:

التفاصيل ...

وزير الشباب والرياضة يكتب عن حضور البلاد على الساحة الإفريقية

تلعب بلادنا بقيادة فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز دورا بارزا في إحلال السلم والأمن وفك النزاعات وتجنب الحروب وويلاتها على مستوى القارة الإفريقية.

التفاصيل ...

من بنغازي إلى بانجول

يروى عن كيسنجر أنه كان يردد.."ليس من مصلحة أمريكا حل الأزمات، بل تعقيدها." وهذه هي القاعدة التي تبنتها القوى الغربية حين تتدخل في النزاعات خارج القارة العجوز. ذلك أن تعقيد الأزمات، وتعطيل حلها يخدم مصالح القوى الغربية التي تستفيد من الأزمات والصراعات التي تختلقها وتغذيها. فقد اتفقت القوى الغربية، بعد الحرب العالمية الثانية على تجنيب القارة الأوربية الصراعات المسلحة. وتطبيقا لهذا الاتفاق تم فرض السلام في يوغسلافيا، وتطويق النزاع في أوكرانيا. أما في آسيا وإفريقيا وآمريكا اللاتينية فإن النزاعات المسلحة تدوم عقودا وتتسع رقعتها بفعل التدخلات الخارجية التي تزيدها تعقيدا، وتعطل المساعي الصادقة لحلها.

التفاصيل ...

الأزمة الغامبية : عصفوران بحجر واحد :

في الوقت الذي كانت تصور فيه وسائل إعلام بعض البلدان الشقيقة الصراع الدائر في غامبيا على أنه صراع بين معسكرين : معسكر القوى المدافعة عن الديمقراطية في إفريقيا ومعسكر القوى الانقلابية المدافعة عن الدكتاتورية وهي تعني ضمنيا بلدنا ، نجح الرئيس الموريتاني بدبلوماسيته الهادئة في إصابة عصفورين بحجر واحد : عصفور الديمقراطية والدفاع عن الشرعية، وعصفور الأمن بأبعاده المختلفة الاستراتيجية والاقتصادية والأمنية : فنفس الرئيس الذي أعلن بوضوح التزامه بمقتضيات الدستور وعدم الترشح لمأمورية ثالثة هو نفسه الذي دفع الرئيس الغامبي المنتهية ولايته إلى الخروج من الباب الآمن الذي يجنب بلده ويلات الحرب الأهلية ويحقق المزيد من الأمن والاستقرار في إفريقيا.

التفاصيل ...

شكرا سيدي الرئيس( الإنسان هو كطاع صوك راص) الأستاذ : محمد بن سيد أحماد

في فترة حكم الرئيس الأسبق الراحل المرحوم المختار بن داداه قال ذات مرة
لضابط صف من الحرس الوطني كان في ثكنة القصر الرئاسي آنذاك : على كل
إنسان أن يجالس أترابه ومنهم (كد ) ولم تمض إلا أيام حتى تفاجأ الرئيس
بذلك الحرسي وهو جالس بين مجموعة من الضباط والوزراء ومسؤولي الدولة بمن
فيهم الرئيس نفسه وبعد أن انفض المجلس نادى المرحوم على ضابط الصف وقال
له : يا فلان ( أنت ماتسمع ) لقد قلت لك أن تنضم إلى من هم في عصرك فرد
عليه وعلى الفور : سيدي الرئيس أؤلئك ليسوا عصري وإنما عصري أنتم ومن على
شاكلتكم ومنذ ذلك اليوم ظل ذلك الجندي يأخذ مكانه بين كبار المسؤولين في
الدولة إلى أن تقاعد .

التفاصيل ...

center

center

جميع الحقوق محفوظة - 2017  الحدث الإخباري