هذا هو واقع الحماية المدنية في ولاية اترارزة

أكد المدير الجهوي للحماية المدنية على مستوى ولاية اترارزة، المفتش الحافظ ولد محمد عبد الله أن قطاع الحماية المدني في الولاية شهد خلال الأعوام القليلة الماضية سلسلة تطورات ملاحقة مكنت القطاع من تحقيق تطور نوعي على المستويين اللوجستي والبشري.

 

 

وأوضح المدير الذي كان يتحدث ضمن ملف إخباري من إنتاج المحطة الجهورية لإذاعة موريتانيا بولاية اترارزة أن هذا التطور شمل الرفع من مستوى الحماية المدنية في الولاية من مصلحة جهوية تابعة للبلدية إلى إدارة جهوية تابعة لوزارة الداخلية.

 

 

وأضاف أن هذه الخطوة توجت باقتناء الآليات والمعدات الضرورية للعمل والرفع من كفاءة ومهنية الكادر البشري العامل، وهو ما سمح بتوسع وتطور ونوع عمل القطاع للحفاظ على أمن وسلامة المواطنين وممتلكاتهم.

 

وطالب المدير الجهوي للحماية المدنية المواطنين على مستوى الولاية بالتعاون مع مختلف مصالح الحماية المدنية والابتعاد عن التلاعب من أجل حماية المواطنين وممتلكاتهم وصيانة المؤسسات العمومية والخصوصية في الولاية.

 

من جهتهم ثمن المواطنون في حديث لميكرفون الإذاعة التطور الكبير الذي عرفته الحماية المدنية في الولاية ما بعد العام  2008 معتبرين أن ذلك ساهم بشكل كبير في قيام هذا القطاع بمهامه الضرورية.

 

وقال المواطنون إن الوضعية التي كانت قائمة في السابق تدعو للخجل خصوصا في ظل تدخل الحماية المدنية في الجارة السنغال أكثر من مرة لإخماد الحرائق في بعض أطراف الولاية وهو ما يتناقض مع مبدأ السيادة الوطنية.

 

وحث المواطنون الجهات المشرفة على الإدارة الجهوية للحماية المدنية على ضرورة اليقظة الدائمة من أجل التدخل في الوقت المناسبة.  

لمتابعة الملف اضعط هنا

center

center

جميع الحقوق محفوظة - 2017  الحدث الإخباري