مهرجان المقاومة بالنيملان حقائق مثيرة (تحقيق ح2)

بعد  مشاركة الشباب في مهرجان الرشيد حيث التقوا مع الباحث الطالب أخيار  ولد مامين الذي عبر عن استعداده  المشاركة في  أي جهد يتعلق بمعر كة النيملان  باعتبارها معركة وطن  يظل الجميع مقصرا في حقها  قرر الشباب بدأ الاتصالات الأولية الرامية الي التحسيس   بالمهرجان .

 

 أطلعوا متخلف القوي السياسية و النخبة المثقفة بالنيملان  علي تفاصيل فكرة المهرجان واستمعوا الي وجهات النطر المختلفة والتي كان اغلبها مشككا في  القدرة علي تنظيمه والبعض الاخر غير مبالي إن  لم يكن رافضا بحجة فراءت توجهات أصحاب المبادرة .

وفي اجيريف قرر الشباب المقيل يوميا ونقاش الامر بجدية مستغلين ازديادة المنضمين اليهم بحثا عن راحة يمنحها ذالك المكان الجميل ليتحول المقيل الي  جلسة عمل لم يعترض احد من الشباب علي الفكرة ونذكر منهم علي سبيل المثال لا للحصر يحي واسبع واحمدو ول فال   الشيخ احمد واكار المختار ولد سيدامحمد وزين العابدن واكار واشريف ولد سيد امحمد ويحي ولد بوب والشيخ والخاطرحمود ول السالك وحمود اغلمبيت ومحمد ومحفوظ  وموسي والمختاروغيرهم نعتذر  عن عدم ذكر الجميع .

يفيد اول محتضر اجتماع عقد في 23 من اغسطس 2013 ان الشباب بدأ في حطوات عملية وتشكيل اطار تنظيم  يتولي الاشراف علي تنفيذ آليات ومخرجات الحوارو النقاس المفتوح لها  الغرض 

وحسب المذكرة الصادرة عن رابطةتخليد بطولات المقاومة يعتمد هذا المكتب التالي: الرئيس حمد ونائبه ونه ولد أحمدول صنباره مسؤول المالية يحيى ولد اسبع الثقافة محمد سيداحماد الإعلام سيد احمد الديه التنظيم سيداحمد ول ابلال الأرشيف احمد اسويلم التوجيه أميم منت اكار صيانة الآثار آمنة فال محمد محمود بتار ممثل فرع النيملان في الولاية

يتبين من  خلال الوثيقة فشل اصحاب المبادرة في الحصول  علي أي تعاون من طرف البلدية يغيهم عن الذهاب الي الربطة لايجاد صيغة شرعية لتنظم المهرجان .

في التحقيق القادم كشف المتسور من مسار المهرجان 

center

center

جميع الحقوق محفوظة - 2017  الحدث الإخباري